QA. XCIII [93] Sūrat al-Naḥl (The Surah of the Bees) on Qur'ān 12: 93

THE

QAYYŪM AL-ASMĀ'  OF THE BĀB.

Part XCIII

[93]

سورة  المجلل

Sūrat al-Mujallal

(The Surah of the Glorified)

or

سورة النحل

Sūrat al-Naḥl

(The Surah of the Bees) on

Qur'ān 12: 93

Translation Stephen N. Lambden

1982-2014 -last revised  02-11-09.

This is being checked and revised 21-11-2015.

[1]

بسم اللّه الرحمن الرحيم

In the Name of God, the Merciful, the Compassionate

[2] ‎

"Remove ye this my [Joseph's] robe (qamīṣ) and place it upon the face (wajh) of my father [Jacob] whereupon his sight will be restored. Then bring unto me the entirety of thy family" 

[3]

كمع

K-M-`-

[Abjad = 130]

[4]

We indeed revealed unto [predisposed] the Bee (al-naḥl) [to], `Adopt from the mountains (al-jibāl) a sanctified dwelling (al-maskin al-taqdīs) assuming [therein] such a Persona (taṣawwuran) as is a sign (āyat) of this [eschatological] Lightening Flash (al-barqī). And on account of the Tree nigh the Sanctum of  Laudation (li-maq`ad al-tahlīl) make it a sign of this Orient [Light] (sharqī) and of such as are enthroned ["trellised"] in the pathway of the Divine Unity (sabīl al-tawḥīd) - yet distanced from the [abyssmal depth of] this occidental ["western"] zone (suḥq al-gharbī) - before God, the Exalted. And He is God who hath ever been witness unto all things [see Q. 16:68]. [5] [And] Then  imbibe ["drink down"] (kuli) something of all the [exegetical] allusions (al-ishārāt) [to Divine mysteries], a beverage [drink, draught] (dululla) in the Path of the Dhikr (messianic "Remembrance") [relating to] this Gate (al-bāb) from whose depths [womb] (buṭūn) there emerges the "water" [mercury] of the [alchemical] "elixir" (al-iksīr).  [6]

 

[4]

انّا نحن قد اوحينا الی النّحل ان اتّخذی من الجبال تصوّراً المسكن التّقديس آية البرقیّ هذا و من الشّجر لمقعد التّهليل آية الشّرقی هذا و ممّا يعرشون فی سبيل التّوحيد سحق الغربیّ هذا للّه العلیّ و هو اللّه كان بكلّ شیء شهيداً

[5]

و ثمّ كلی من كلّ الاشارات ذللا فی سبيل الذّكر هذا الباب يخرج من بطونها ماء الاكسير متوحّداً  آلائه و مختلفاً الوانه فيه شفاء للمؤمنين و انّ اللّه قد كان علی كلّ شیء قديررا

[6]

 و اللّه خالق كلّ شیء بقدرته و هو اللّه بما يعلمون النّاس قد كان علی الحقّ بالحقّ خبيراً

 [7]

 يا ايّها المؤمنون

 اتّقوا اللّه فی ذلك الكلمة الاكبر المحماة بالنّار الحقّ فانّه بالحقّ علی الحقّ قد كان عند اللّه العلیّ شهيداً

[8]

يا اهل الحجب

اسمعوا نداء اللّه من لسان الذّكر الاكبر انّی انا اللّه لا اله الّا هو انّ مثل الذّكر كالذّهب الماء بالنّار سيّاله الی كلّ الغيوب باذن اللّه العلیّ و هو اللّه كان عزيزاً قديماً

[9]

يا اهل العرش

اسمعوا ندائی من حول الضّريح من لسان هذه الشّجرة المنبتة فی الطّور الرّفيع المتورّق بالورقاء الصّفراء المنيع انّی انا اللّه لا اله الّا هو ما من نفس قد تحمّل فی سبيل الذّكر امراً من الحرب او شیء من المال الّا و قد كتبنا عليه جثه العدن و الرّضوان بالحقّ و انّ اللّه كان علی كلّ شیء قديراً

[10]

 و انّا نحن قد نحرّك الارض فی السّاعة علی امر الذّكر و قد نمسكها علی الحقّ بالدّعاء من نفسه و الّا لكانت الارض  علی الحقّ بالحقّ باهلها ساحته وهو اللّه كان علی كلّ شیء قديرا  مسخوناً

[11]

 و انّ اللّه قد فضّل البعض بعلم الذّكر علی البعض افبنعمته تحجدون بالكذب و انّه الحقّ من عند اللّه قد كان بالحقّ علی الحقّ مسئولاً

[12]

 اللّه قد جعل لكم من انفسكم ازواجاً بالحقّ و انّ اللّه قد جعل النّساء المؤمنات ورقات من الشّجرة السّدر فی حول الباب و انّ اللّه قد كان بكلّ شیء عليماً

[13]

 يا ايّها المؤمنون

اتّقوا اللّه و لاتقولنّ فی سرّ اللّه المجلّل حول الا لمحلّل الّا الحقّ فانّ اللّه قد اعهد علی اهل العماء ستر الوفاء و انّ اللّه قد كان علی كلّ شیء شهيدا ً 

[14]

يا قرّة العين

 فانطق علی لحن الحبيب عند العرش و اقمص علی الكلمات قميص النّسمات فانّ اللّه قد احبّ ندائك فی الورقاء الحمراء غير عريان و هو اللّه قد كان عليك حفيظاً

[15]

يا ملأ الانوار

اسمعوا ندائی من حول نقطة الماء علی مركز التّراب اللّه لا اله الّا هو ربّ العالمين و هو اللّه قد كان عزيزاً حكيماً

[16]

 انّی انا النّار من حول الطّور قد كنت بالحقّ ناطقاً محموداً 

[17]

و انّی انا النّور فوق الطّور قد كنت مرفوعاً

[18]

 و انّی انا النّقطة المحمّرة المدوّرة حول اللّه بارئها و قد كنت بالحقّ محبوباً

[19]

 و انّ انا الغرس البهاء بالحقّ الاكبر قد كنت فوق مطلع ياقوته السّيّال فوق الطّور مقصوداً 

[20]

و انّی انا السّناء من الثّناء لايدرك الثّناء  الّا الانفس الثّناء  واحداً فريداً

[21]

يا اهل الارض

 تاللّه الحقّ انّ اللّه قد جعل سرّ هذا الباب عميقاً

[22]

 و علی وصفه العربیّ قد كان انيقاً مشهوداً

[23]

  و انّ فی هذه الايات امثالاً لاولی الباب الّذين هم حول الباب قد كانوا علی الحقّ بالحقّ سجّاداً

[24]

افتعبدون من دون اللّه ما لايملك شيئاء و الملك للّه العلیّ من قبل و من بعد فی امّ الكتاب قد كان بالحقّ علی شأن الباب مكتوباً

[25]

فلاتضربوا للّه الامثال و انّه الحقّ ليس كمثله شیء و هو اللّه كان عزيزاً حكيماً

[26]

 قد ضرب اللّه المثل فی الرّجلين

 احدهما قائم علی الامر يأمر بالعدل و الاحسان و الاخر قائم علی النّار يدعی بالنّار الی النّار فايّان من هذين قد كانا علی الحقّ ان كنتم تقرّون حرفاً من الكتاب و انّ ربّكم الرّحمن قد كان بما تعلمون بصيراً

[27]

ه اللّه قد كتب اليوم لعبده جزاء علی الخطّ حقّ من ورقة المسطّرة البيضاء و انّ اللّه قد كان بكلّشیء عليماً

[28]

 و علی العبد الفاعل بالاستواء جنّتان علی خطّ الاستواء علی الحامل كأس الماء كأساً من ماء الكوثر الطّهور و انّ اللّه قد كان علی كلّ شیء شهيداً

[29]

 و انّ عند اللّه غيب الغيوب مشهودة علی الحقّ و ما قدّر اللّه امر الذّكر الّا اقرب من الامر و هو اللّه كان علی كلّ شیء قديراً

[30]

 و انّا نحن قد اخرجناكم من البطون لنصرة الحقّ فی يوم الذّكر و قد قدّرنا لكم السّمع و الابصار و الافئدة لتشكروا حقّ الذّكر فی القسطاس القيّم مستقيماً

[31]

 و انّا نحن قد سخرّنا الطّير فی جوّ السّماء فهل من ممسك من دون اللّه بالحقّ و انّ اللّة قد كان علی كلّ شیء شهيداً

[32]

 يا مطلع الفجر

 اذكر اسم ربّك الّذی لا اله الّا هو فانّه قد كان عليّاً حكيماً

[33]

 يا ساعة الفجر

 اذكری قبل طلوع الشّمس من مطلع الباب فانّ يوم اللّه قد كان اقرب من اللّمح و قد كان الحكم فی امّ الكتاب مقضيّاً

[34]

 يا اهل الارض

 اسمعوا نداء هذا النّفس القائم فی جوّ العماء الحمد للّه الّذی قد عرّفنی فی ذلك الباب سبيل الموحّدين علی كلمة القسط و ذلك من فضل اللّه علیّ و انّه قد كان عن العالمين غنيّا

[35]

 يا اهل العرفات

 قوموا من حول القبر و اسمعوا ندائی من هذا القميص المغمّس من دمی و المتخرّق من اربعة الاف سهم من اهل الشّرك من من عبيدی و انّی انا المقتول بالنّحرين و انّی انا المذبوح بالسّيفين و انّی انا المطروح فی الارضين و انّی انا المتكلّم فی المقامين ان لا اله الّا اللّه وحده لا اله الّا هو و سبحان اللّه العلیّ الّذی لا اله الّا هو و هو اللّه كان عزيزاً حكيماً

O ye Custodians of Deep Gnosis!

Rise ye up from about the graves! And hearken unto My Call from this Robe (al-qamīṣ) dyed crimson with My blood and

 

[36]

 انّ اللّه قد اوحی الیّ فی خيط من ذلك القميص المحمّرة بالدّم المطهّرة انّی انا اللّه الّذی لا اله الّا انا

[37]

 يا اهل الفردوس

اذهبوا بقميصی آية هذا الذّكر الاكبر فالقوه علی وجه الحجّة امامكم حتّی نظر اليكم ببصركم و بصركم اليوم انشإ اللّه فی ذلك الباب قد كان علی الحقّ بالحقّ حديداً

God did indeed see fit to divinely inspire Me through the thread of this Robe (khayt min dhalik al-qamis) dyed crimson with the purified blood! I, indeed am God who, no God is there except I, Myself!

 [38]

 يا قرّة العين

قل انّی انا البيت قد كنت بالحقّ مرفوعاً

[39]

و انّی انا المصباح فی المشكوة قد كنت باللّه الحقّ علی الحقّ مضيئاً

[40]

 و انّی انا النّار فی النّور علی نور الطّور فی ارض السّرور قد كنت حول النّار مخفيّا

[41]

 يا قرّة العين

قل للمؤمنين من اهل الارض و السّموات ائتونی باهلكم ممّن كان فی اهل المحو علی الجمع باذن اللّه العلیّ فانّ اللّه قد اراد جزائكم فی هذا الباب علی الحقّ الاكبر و هو اللّه كان بكلّ شیء عليماً  

 [42]