Tafsīr Ḥadīth `Naḥnu Wajh Allāh' ( "We are Face of God")

 

نحن وجه الله

Tafsīr Ḥadīth `Naḥnu Wajh Allāh' ( "We are Face of God")

Tafsīr Ḥadīth `Naḥnu Wajh Allāh' ( "We are Face of God"), `The Commentary on the Ḥadīth `Nahnu Wajh Allāh - "We are the Face of God'' - by Sayyid `Alī Muhammad Shirazi, the Bāb (d. 1850 CE).

  •  Tafsīr Ḥadith `Naḥnu Wajh Allāh' ( "We are Face of God"). Introduction.
  • Tafsir Nahnu Wajh-Allah (Commentary on the Hadith `We are the Face of God') TBA ms. 6006C, 69-72.

Notes, Introduction and Translation.

Stephen Lambden (UC-Merced)

Extant mss.

  • 1. Tehran INBA 4011C :  115-118.
  • 2. Tehran INBA 6004C :  195-197.
  • 3 Tehran INBA  6006C :  69-70.
  • 4. IBNMC 53: 28-32 [56-8]
  • 5. IBNMC 67: 138-140.
  • 6. IBNMC 14: 489-491 = ? Tehran INBA  6010C :  00-00.
  • 7. ADD
  • 8. ADD

 Complete Text from INBA ms. 6006C, pp. 69-70. Add here ...

In his sources MacEoin has a useful note (p. 72 fn.120 - reproducing Corbin's note in En islam iranien vol. 1 p.24 n.25) on  Shi`i-Shaykhi Hadith about the Wajh Allāh : "On this theme, see Henri Corbin, En Islam iranien, 4 vols. (Paris, 1971-72), vol. 1, p. 54; vol. 2, p. 229; idem, 'Face de Dieu et Face d l'homme', Eranos-Jahrbuch XXXVI, pp. 165-228; idem, Histoire de la philosophie islamiqe (Paris, 1964), pp. 75-76. See also Mulla Sadra ShIrazi, Kitab al-mashā'ir, Bibliotheque Iranienne, vol. 10 (Tehran and Paris, 1964), pp. 185, 188-89. For traditions on this topic, see Muhammad Khan Kirmani, al-Kitab al-mubin, 2nd. ed., 2 vols. (Kerman, 1354 Sh. /1975-76), vol. 1, p. 226."  MacEoin does not, however, explicitly identify the hadith about the Wajh Allah  expounding Q. 2: 115b attributed to Imam `Ali in response to a question from one of the Arab Bedouin which the Bab actually cited and commented upon (see below). 

 

 

Select  Hadith attributed to the 5th Imam Muhammad al-Bāqir (d. c. 126/743) about the Wajh Allah ("Face of God").

 محمد بن يعقوب الكليني في أصول الكافي

وذكر الكليني في (أصول الكافي): قال الإمام محمد الباقر: نحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه ويده المبسوطة بالرحمة على عباده (13) . وكذا قال: نحن لسان الله ونحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه 

قال الامام محمد الباقر
نحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه ويده المبسوطة بالرحمة على عباده

 
وقال [اصول الكافي   

 نحن لسان الله ونحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه

Muhammad ibn Ya`qub al-Kulayni, Usul al-Kafi, 83-4 :

[the fifth] Imam Muhammad al-Bāqir (d. c. 126/743) said: " We [Imams] are the Wajh Allah (Face of God) and We are the Fount-Identity of God (`ayn Allah) among His creatures as well as His outstretched Hand extending Mercy unto His servants".

And he  [the fifth Imam Muhammad al-Bāqir (d. c. 126/743) also said: " We [Imams] are the Tongue of God (lisan Allah). And we are the  Wajh Allah (Face of God). And We are Fount-Identity of God (`ayn Allah) among His creatures".

 The Hadith from Imam `Ali explaining Q. 2: 115b cited by the Bab

Add here

 Tafsir Nahnu Wajh Allah

Text from INBMC 53 and from INBNC 14

Trans. Stephen Lambden

 

و اعلم ان عربا من العربا من اھل البادية سئل عن علی ع عن وجه لله فی قوله تعالی اينما تولوا فثم وجه لله فقال اصبر الان اعرفك بالشھود فامر ان ياتوا بنار و حطب و يشعلوا فلمّا اشتعل النار فی الحطب كلھا فقال ع للعرب ما وجه النار قال العرب كلھا و جه من كل الجھات فقال نحن ھكذا وجه لله فانظر الان الی الشجرة و النار اذ باقترانھما و ارتباطھما يظھر وجه النار فھكذا فی وجه لله لما خلق لله شجرة الاولی و خلق النار من تلك الشجرة و رابط بينھما فاشتعل فظھر وجه النار فھو وجھه انظر فی كلمة التوحيد ھی اثناعشر حرفا و اصولھا ثلثه احرف و ھو الالف مقام الشجرة و اللام مقام الربط و الھاٌ مقام النار فبا الثلاثه ظھر التوحيد كما اشار الحجة فی دعائه فی شھر رجب فبھم ملات سمائك و ارضك حتی ظھر ان لا اله الا انت و الثلاثه محمد و علی و فاطمه صلوات لله عليھم و اشار الرّضا من قال لا اله الا لله وجبت له الجنة بشرطھا و ھو التوحيد و شروطھا و ھو النبوة و انا من شروطھا و ھو الولاية فافھم ان كنت ذی فھم و الا فاسلم تسلم

=اعلم ان عريا من العريإ من اهل البادية سئل عن علی + عن وجه الله فی قوله - اينما تولوا فثم وجه الله فقال اصبر الان اعرفك بالشهود فامر ان ياتوا بنار وحطب ويشعلوا فلما اشتعل النار فی الحطب كلها قال ؟ للعرب ما وجه النار قال العرب كلها وجه من كل الجهات فقال ؟ نحن هكذا وجه الله فانظر الان الی الشجرة والنار اذ باقترانهما وارتباطهما يظهر وجه النار فهكذا فی وجه الله لما خلق الله شجرة الاول وخلق النار من تلك الشجرة ورابط بينهما فاشتعل فظهر وجه الله لنار فهو وجهه انظر فی كلمة التوحيد هی اثنا عشر حرفا واصلها ثلاثة احرف  وهو الالف مقام الشجرة واللام مقام الربط والهاء  مقام النار

"And know thou that an Arab among the Arabs of the Bedouin people (al-Badawa) asked [Imam] `Alī [ibn Abī Ṭāblib (d. 40/661)] about the Wajh Allāh (the Face of God) as indicated in His statement [in the Qur'an]: "So wherever you turn there is the Face of God!" [= Q. 2:115b].  So he replied, `Be patient! for now I shall inform thee about the things witnessed (al-shuhūd). So he commanded him to bring fire and firewood and proceed to ignite it. Then when the fire was emblazoned in all of the wood he said unto the `Arab , `That is the face of the fire'. The `Arab replied saying, `It is all the (wajh) face from every direction'. So he [Imam `Ali] said, `Wherefore are we the Wajh Allāh (the Face of God)."

 So observe now the Tree and the Fire (al-shajarat wa'l-nar), the connection between the two and the link between them through which was manifested the the face of the Fire. It was [manifest] in the Wajh Allāh (the Face of God) for God created the Primal Tree (al-shajarat al-awwal) and He created the Fire from that Tree and established a link between these two. Thus was it set ablaze and there was manifested the Wajh Allāh (the Face of God) before the Fire (al-nār). It is [indeed] His Face (wajh).

 فبالثلاثة ظهر التوحيد كما اشار الحجة فی دعائه + فی شهر رجب فبهم ملات سمائك وارضك حتی ظهر ان لا اله الا انت والثلاثة محمد + وعلی وفاطمه + واشار الرضا + من قال لا اله الا الله وجبت له الجنة بشطرها وهو التوحيد وشروطها وهو النبوة

So observe the Kalimat al-tawhid (Word of the Divine Unity) -- "There is no God but God"! It is composed of twelve letters. Its basis is made up by three letters (= "A"+ "L"+ "H"). The [letter] Alif ("A") which has the station of the "Tree", the [letter] Lam ("L") which has the station of the [intermediary] link (al-rabt) and the [letter] "H" (al-ha') which has the station of the "Fire". Thus by means of these three  the Tawḥīd ("the Divine Unity") was manifested just as the Hujjat (the Proof) [the Imam] had made allusion in his `Supplication for the Month of Rajab', "So through them was Thy heaven and Thy earth filled up until there was made manifest  `No God is there save Thee'". So the three [foundational letters of the kalimat al-tawhid] are Muhammad -- upon him be peace -- and `Ali -- upon him be peace -- and Fatima -- upon her  be peace -- as was alluded to by [the eighth Imam `Ali]  al-Riḍā' (d. c. 203 /818) when he said, " There is no God but God, the  ...    

 

 وانا من شروطها وهو الولاية فافهم ان كنت ذی فهم والا فاسلم تسلم ان الازل وجه ظهوره عين خفائه وهو نفسه لا غير فاول ما ظهر الفعل بنفسه من مقام كنز المخفی الی مقام احببت ان اعرف وهذه مراتب معرفة وجه تعالی وهی مراتب الفعل فی الامكان لا سبيل الی الازل القديم ابدا واشار الی المقامات الثلثه خفيا رسول الله ؟ ما عرف الله الا انا وعلی وما عرفنی الا الله وعلی وما عرف عليا الا الله وانا فانظر بحقيقتك الی هذا الحديث واستخرج منه المعرفه واقم وجهك لها واعلم ان الكور اذا تكور باكوارها الاربعة فی مقام العشرة تم ميقات موسی الاول وهی اربعين ليلة تجلی الرحمن اقل من سم الابرة * الجبل وخر موسی صعقا فلما جإ الی المدينة الامكان رای العباد خرجوا عن الدين وعبدوا ما فعلوا السامری فح اخذ بلحية اخيه هرون وتجره اليه وهی الولاية التی فی الولی اخذه النبی + فلما اخذ وغوی الناس امرهم ان يتوجهوا تلقإ مدين عيسی ان يكونوا من المهتدين وامرهم ان يسجدون لله لما وصلوا الی باب المدينه تعظيما لصورة علی + لانه باب المدينة ويقولون حطة نغفر لهم خطاياهم وسنزيد المحسنين وان الباب علی والمدينة محمد + الباب وجه الظاهر للمدينة فلما توجهت تلقإ مدين وخضعت لوجهه عسی ان يكون من المهتدين لكن ورودك علی المدينة مشروط بغفلة اهلها لانها السبحات اذا غفلت عنها ظهر لك الجلال بغير اشارة الانفصال الی الباب لانه اول جزء من المدينة كما اشار الله سبحانه ويعطون ما امر الله به ان يوصل وهو المقصود بالحقيقة الاولية فاعرف الاشارات فانها مفتاح كنوز المعارف وهی نقطة العلم من عرفها عرف كلشیٌ وهی التی اعطی محمد ؟ عبده السلمان وقال فی حقه السلمان منا اهل البيت واوتی بتلك النقطة علم الاولين والاخرين لانه دخل المدينة حين غفلة من اهلها وهو فی مقعد صدق عنه مليك مقتدر صلی الله عليه وعلی مولاه والحمد لله رب العالمين

 استقم يا سائل التقی فی مقام التوحيد قال الله - الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تنزل عليهم الملائكه ان لا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التی كنتم توعدون واعلم ان الطرق الی الله بعد وانفاس الخلايق وما النفس الا نفس واحد وما الدين الا دين واحد وهو امر الله وما امرنا الا واحدة فاقم وجهك للدين حنيفه فطرة رسالتی فطر الناس عليها لا تبدل لخلق الله وان ص ثلاثون الدين متقوم باركان اربعه التوحيد والنبوة والولاية والشيعة ابواب اربعة لا يصلح اولها الا باخرها وكل ذلك وجه الله الذی لايهلك وهو حّب ال الله سلام الله عليهم الذی هو نفس حب الله وهو كنز المخفی وقد اشار النبی + الی هذا المقام تلويحا حيث يقول فوق كل حسنة حسنة حتی احبنا فاذا احبنا ليس فوقها حسنة والحب والحبيب والمحب والمحبوب اربعة ايات من تجلی ال الله فيك فهی نفسك فاذا ذكر ايات الاربعة فيك وحبت قلبك و ولهت افئدتك وتروحت روحك وتزلزلت من الشوق جسمك فانت اهل الجنة واصحاب امير المومنين ؟ سلام الله عليه وعلی اولاده الطيبين الطاهرين حقا وح انت علی الدين القويم والقسطاس المستقيم والصراط الواضح المبين ما فوق ذلك المقام حسنة وذلك يترقی ببقإ الله وما لمحبة الله غلية ولا نهاية وذلك قطب السلوك وان الشريعه كلها سبيل سلوك العبد لمولاه ولكن بالحركة الی القطب الذی اشرنا واما سبيل الوصول الی القطب فاعلم ان الوصول الی مقام ايتك الوصول الی ربك وهو مقام تقوی الخالص للّه تعالی كما سئل نبی من الانبيإ من الله كيف الوصول اليك قال الله تعالی الق نفسك تعال الی وذلك المقام للمبتدين مشروط بنهی النفس عما تهوی وحملها علی ما تكره لانه ليس حجاب للعبد اوحش من نفسه اليه والله لو جهرت لنفسك و وصلته الی مقام القرب و الذكر واستانست فی ضلال محبوبك واثرته علی ما سواه لو قطعت اربا اربا لما تغفل عن مقامه لان العارف قلبه مع الله ولا نطق ولا اشارة ولا فعل له الا بالله تعالی ولا تغفل عن الاجتهاد ولا تحرم نصيبك من الدنيا واحسن كما احسن الله اليك ولو تفعل كانت خسرنك يوم المعاد طويلا وكنت انت القائل يا حسرتی علی ما فطرت فی جنب الله فامض حيث نوٌمر ولا تخف لومة لائم ذلك فضل الله يوتيه من يشإ والله ذو الفضل العظيم وفر كل الفرار عن كل ما يشغلك عن الله فانه سم قاتلك يحرقك فلا تشعر به كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم ثم لترونها عين اليقين عليك برفض الدنيا وما فيها فانها راس كل خطيئة ولا تقف فی سفرك فی مقام لان كلب اليهود خير من اهل السوق واهل السوق اهل الوقوف واصل المانع الفضلة عن الله فان الدنيا والاخرة حالتان ان كان توجهك بالله فانت فی الجنة وان كان نظرتك الی نفسك فانت فی النار وفی الدنيا وافهم الاشارات واقطع عن نفسك العادات والشهوات واحتمل جفإ الخلق وملامة القرين وشماتة العدو من الاهل والولد فاذا اسلكت هذا الملك فقد فتحت علی نفسك باب و رجوت ان تدخل الی ملك الكريم

 و لاهل البصيرة اشارات لطيفه كشف سبحات الجلال حتی الاشارة وامح الموهومات واهتك الاستار واجذب بالاحدية صفة التوحيد حتی طلع نور الصبح من شمس حقيقتك وادخل مدينة الوحدة اعظ اهلك واطف شراج كل من حجبك --- صفحه ۳۱] عن الله - فاذا وصلت الی مقام محمود حيث وعد الله اهل الهجد فی الليل اعنی التوجه بالوحدة الحقيقه فی ظلمات الكثرات عسی ان يبعثك ربك مقاما محمودا وذلك الكتاب سبيل سلوك الاختصار لاولی الابصار وفيه كفاية للمخلصين الموحدين وعلی التفصيل قد كتبها سيدی ومعتمدی ومعلمی الحاج سيد كاظم الرشتی اطال الله بقاه فحصل واسلك سبل ربك ذلك يخرج من بطونها شراب مختلف الوانه فيه شفإ للناس ورحمة ولا يزيد الظالمين الا خسارا اعلم ثبت الله قدميك علی الصراط ان الله سبحانه غنی كامل وان مصنوعه حين ما صنع جری القلم وقدر القدر علی كماله بحيث لا نقص فيه يوجه من الوجوه فلولا كذلك ما تم صنع الله ولوكان قادرا - لی ربی خلق الاشيإ علی ما هم عليه بكمال ما يمكن فی الامكان كما اشار فی خلق الانسان ولقد خلق الانسان فی احسن تقويم فكل شیٌ فی رتبته كامل بحيث لا يحتاج الی شیٌ كما اشار الحق سبحانه ما تری فی خلق الرحمن من تفاوت وقوله جل وعلا فطرة الله التی فطرة الناس عليها لا تبدل لخلق الله فكل الاشيإ حين ما صنعهم الله كاملون حتی خرجا ادم وحوا من الجنة وقتل قابيل ابيل تغيرت البلاد ومن عليها فصار الاشيإ فی سكرة وغفلة عن محبوبهم معرضين وبانفسهم متوجهين وعن سبيل عبوديتهم لله سبحانه غافلين ولما وان لله عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول وهم بامره يعملون وهم نفس فعله ومحل مشيته لا متغيرين فی قديم الدهور ولا غابرين عن الاحداث ظهر والاجل انفسهم فی العوالم راو ادم فی العصيان والعباد سكران فترحموا عليهم جودا ثانيا كجودهم فی بدء ايجادهم فقبلوا توبة ادم وحوا ودعوا العباد الی الله تعالی عرفوهم سبيل سكوك عبوديتهم للّه وقالوا لهم ان امنتم امنتم لانفسكم وان كفرتم فان الله ربی لغنی حميد وان مراتب التكوين والتشريع الی ما لا نهاية سبيل مسلوك الحبيب للمحبوب عرفوا عباد الرحمن ثانيا سبيلهم الی الله تعالی وعلی اختلاف مراتبهم حكموا بينهم بالاختلاف و الا فدين الله وحكمه واحد لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا كل من عند الله نزل وما فيه التميز ابدا وان زمان الحضور والغيبة عند الامام لا يتقاوت كلا الزمانين زمان واحد وفی كلا الزمانين احكامهم واحدة واحسانهم تامة ونعمهم باقية وقدرتهم دائمة بلغوا كلشیٌ كل ما يحتاجون حتی الارشی فی الخدشی حتی كمل احسانهم علی العباد وتم انعامهم علی البلاد وطريق ابلاغهم فی الغيبة كظهورهم وهم المبلغون فی التكوين والتشريع فی مقام الانسان ينحصر باصول اربعة منهم الاركان وهم الانبيإ وطريق ابلاغهم بالوحی فی القلب ونزول الملك فی اليقظه وفی النوم ومنهم النقبإ وهم ثلاثون نفسا فی زمان الغيبة وسبل بلاغهم بالسوٌال فی الحضور ومنهم النجبإ وهم سبعون نفسا وسبيل بلاغهم التورع مع التطابق بالكتاب والسنة والعقل --- صفحه ۳۲ --- ومنهم الفقهإ وسبيل بلاغهم الاخذ عن الكتاب والسنة والاجماع والعقل المستنير بنور اللّه ولهذا الطائفه من التورع عن الحجة - فی قلوبهم ولكن لا يفهمون ولكل درجات مما عملو وما للّه بغافل عن العباد وهو المبلغ و حجة بالغة كاملة وما له ظلم للعباد وهذا المختصر كفاية لمن له قلب و دراية والحمد لله عالم الغيب والشهادة وسبحان الله عما يصفون

 

Text from INBMC 14: 393-398